الفيلم الكوري: منبوذ على سطح القمر – تائه وسط سيول

تم كتابته للعرض الخاص الذي أقامه نادي زدني

إسلام السقا

يُخبر الناجون من محاولة الإنتحار من على جسر البوابة الذهبية في سان فرانسيسكو، أنّ آخر ما خطر في بالهم قبل الإرتطام بالمياه هو أنهم تمنوّا لو عادوا بالزمن لثلاث ثوان فقط، وأنّهم ما كانوا ليكرروا التجربة. لكن هذا لم يحصل مع كيم، بطل فيلم “منبوذ على سطح القمر”، والذي ينجو من الموت بعد أن ألقى بنفسه من على جسر يمر فوق نهر “هان”، أحد أكبر الأنهار في كوريا الجنوبيّة، ليجد نفسه وقد استقر على جزيرة وسط النهر. بعد محاولات عدة للخروج من الجزيرة، يقرر في نهاية المطاف، أن يتعايش مع وجوده على هذه الجزيرة.

09088039445613206283

صدرت عشرات الأعمال التي تتحدث عن إنسان يُعزل عن العالم ويكافح للنجاة بنفسه، وتركزت تلك الأعمال في مجملها على الضياع وسط جزيرة نائية. لطالما استهوت الجمهور هذه القصص، فحُب مشاهدة انسان وهو يحاول النجاة بنفسه ، فيه شيء من المتعة، ويحمل وحدة إنسانية عظيمة، حيث يتمترس الجمهور خلف هذا البطل، الذي سيتحدى الظروف وينجو، ليسبب لنا نوماً هانئاً ونحن مطمئنون على القدرة التي يتمتع بها الإنسان. بينما يشكل الإحساس بالوحدة وقود هذه الأعمال، جاعلاً رحلة رجل واحد، قصّة عظيمة وقاسية نفسياً وعاطفياً كما هي على المستوى الفيزيائي.

بالنسبة لرائعة المخرج الكوري هي-جان لي، كان تناول هذه الثيمة مختلف تماماً. يأخذنا عبر فيلم “منبوذ على سطح القمر”، في رحلة من الكوميديا الساحرة. حيث تبدو قصّة الفيلم مألوفة بالطبع للكثيرين، لكنّ سرعان ما نكتشف أننا أمام قصة رجل ضل طريقه وفقد اتصاله مع العالم، على الرغم من كونه أقرب ما يكون إلى المدينة. هذه قصة تختلف حقاً.

يبدأ الفيلم بتعريف المحيط الجغرافي لجزيرة “بام” التي تقع وسط مدينة سيول تماماً، ويمكن لبطل الفيلم، من خلال الوقوف على شاطئها، رؤية أبراج المدينة والجسر الذي يمر من فوقها مباشرة. بالنسبة لرجل يدين فقط بمبلغ بسيط، وهو 210 دولارات، ويقرر الانتحار بعدها، نكتشف إلى أي مدى قد وصل الرجل في اكتئابه. في اللحظة التي قرر القفز بها من أعلى الجسر، كان يرغب بالموت أكثر من الحياة، إلا أننا وبعد يوم واحد على الجزيرة، حيث يبعد مسافة حجر عن الحضارة، نرى كيف يخاف كيم من الموت أكثر من خوفه من الحياة. الرجل غير مستعد للموت الآن، بل إنه وصل لمرحلة من السأم المثالي على حد وصفه، هو الآن على الجزيرة بلا أي ارتباطات مادية، وبلا أدنى مسؤولية لتجرّه إلى أعماق اليأس من جديد. الحياة هنا تبدو ألطف، هكذا يفكّر في نفسه.

يُمكن وصف كيم الآن أنه رجل لا يجيد السباحة، فقد آخر ثوان من بطارية هاتفه المحمول على الأفراد الذين لا يأخذونه على محمل الجد، يعيش على الأسماك والخضروات والطيور بأنواعها، ويعيش داخل بطّة عائمة كانت بالنسبة له المنزل الذي حلم بامتلاكه بعد سبع سنوات من الادخار، لكنه يبدو سعيداً بما وصلت إليه الأمور ودرجة تكيّفه الكبيرة مع الأحداث. بخط مواز، يعرض لنا المخرج حياة إمراة غريبة الأطوار، تعيش في بناية تكشف الجزيرة بأكملها، واسمها أيضاً كيم. تُعاني كيم من خوف رهيب من كل ما يتعلق بالعالم الخارجي، حيث تمثل كلمة “العالم الخارجي” لها هو كل ما بعد باب غرفة نومها التي تختبئ بها. كل ذلك يتغيّر بعد أن ترصد رجلاً على الجزيرة، وتبادر بالتواصل معه بطرقة غريبة، أجبرتها على الخروج والاحتكاك بالعالم الذي تخافه. قبل أن يتحول الفيلم إلى قصّة رومانسية عذبة.

يتمتّع الفيلم برؤية بصرية رائعة لمخرجه. وبتصميم أزياء وديكور مميز، وموسيقى تكاد تكون هي العامل الثالث في نجاح فيلم بعد الأداء المزدوج من بطليه العاشقَين. هذا الإنفراد الجمالي يحتم علينا مشاهدة الفيلم الكوري قبل أن يقوم أحدهم بإعادة صنعه بنسخة أميركية فيفسده. حيث يمثل أداء الممثلان الكوريان في الفيلم الوصول لمرحلة الإلتحام الكامل مع شخصيّات خيالية ألقى ماضيها بظلاله الأليمة على حاضرها. يتم الجمع ببراعة مذهلة بين هذا الأمر وبين السرد المأساوي-الكوميدي للفيلم. حيث امتلك نغمة غريبة لكنها مضحكة، بمشاعر الاشتياق والوحدة التي يجب مواجهتها.

يضعُف الفيلم في نهايته، حيث تبدو اللحظات الأخيرة فيه متوقعة. لكن بعد قضاء كل هذا الوقت في مراقبة شخصيتين طوال الفيلم، يمكن أن نجد تبريراً لهذه النهاية التي تمثّل وقوعاً في بئر من العاطفة. حيث يغفر لصانع الفيلم قدرته على اعادة هذه القصة التي قُتلت عرضاً ولكن بقالب فريد يدمج بين الاثارة والضحك والعاطفة. هذه قصّة رجل وامرأة كلاهما اسمه كيم، وليست قصّة حول نجاة رجل من على جزيرة، بل شخصين كانا في حاجة ماسة لإنقاذ بعضهما البعض. واكتشاف رومانسيتهما من جديد، بطريقة تجعلها تخرج من كل جزء، في الجسد والروح.

الكاتب: eslamsq

كاتب فلسطيني/ مصري يعيش في القاهرة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.