المال المسترد Cashback الفراق وما بعده

إسلام السقا

“الأمر يتطلب تقريباً 500 باوند لسحق جمجمة إنسان، لكن العاطفة الانسانية هي أمر اكثر حساسية. خذ سوزي، على سبيل المثال، أوّل حبيبة حقيقية لي، وأوّل إنفصال حقيقي أيضاً، والذي يحصل أمامي مباشرةً. لم يكن لدي فكرة عن أن الأمر سيشبه حادث سير. لقد شددت الكوابح بعنف، وانزلقت بعدها إلى نوبة من التأثر العاطفي. إذاً، هذا كله خطأي؟ مُضحك ما يدور في عقلك في مثل هذه اللحظات. العامين والنصف الذين قضيناهما معاً. الوعود التي قطعناها على أنفسنا. الأعياد التي قضيناها مع والديها. المصباح الذي اشتريناه من (ايكيا) معاً” – بين ويليس.

11099417_10153863477912907_8999797104944816767_n

بعد انفصاله عن سوزي، لم يستطع (بين ويليس) النوم. بالتالي، فهو يمتلك ثمان ساعات إضافية. تم تمديد حياته بمقدار الثلث، كما يقول. أراد للوقت ان يمر بسرعة، لكن عوضاً عن ذلك، أُجبر على مُراقبة مرور كل ثانية من كل ساعة في حياته. أراد لشعوره بالفقدان أن ينتهي، لكن وبطريقة وحشية، أصبح لديه المزيد من الوقت ليفكر في الأمر. هنا يبقى (بين) ضحية جديدة للكليشيه الشهير “ستتجاوز الأمر، إنها مسألة وقت..”، قد تكون المشكلة في هذه الجملة تحديداً في أن فقدانك لمن تحب يعني أن تتغير حياتك للأبد، وليس الأمر بتلك البساطة، لا يمكنك “تجاوز” من أحببت. قد يتوقف الألم لإن هنالك دوماً أشخاصاً جُدد في حياتك، إلا أن الفجوة لن تمتلئ أبداً. وماذا لو كانت تلك الحفرة في القلب لا يملأها إلا شخص واحد. ماذا لو لم يكن هنالك رغبة بسد تلك الفجوة أصلاً.

في هذا الفيلم، نتعامل مع شاب قرر بنفسه أن ينفصل عن حبيبته لإنه شعر بكونه لا يناسبها، ثم غرق بعدها بموجة من الاكتئاب الحاد يرافقه قدرته الخيالية لإيقاف الزمن، فيقوم بتعرية النساء ورسمهن دون أي ادراك منهن، وبطريقة معينة ينتظر تعاطفاً من الجميع. هذه فكرة فيلم سيء بلا شك، لكنه يحتوي على ما يمكن أن يفاجئنا. بالنظر لمخرجه (شون ايلس)، والذي عمل كمصور أزياء، يمكننا فهم صورة الفنان الذي يمتلك رغبة جامحة بتعرية النساء رغماً عنهن ورسمهن. لا يظهر جلياً أمامنا إن كان البطل هنا يتخيل هذا أم أنه بالفعل قادر على إيقاف الزمن، رغم أن الفكرة الأولى أكثر ترجيحاً بالاعتماد على حالته النفسية الحالية. فيمثل له هذا الهوس الفنّي مخرجاً يدفعه للتفكير بصورة أقل بحبيبته السابقة، ويساعده على ذلك العلاقة التي تتطور تدريجياً مع زميلته في العمل الليلي الجديد (شارون). ونستطيع مراقبة حواراتهما على طول الفيلم، وصوت “بين” متحدثاً عن تلك الحوارات. هنا نواجه حالة جديدة استطاعت أن تتجاوز، عبر طريقتها الخاصة، حالة العزلة ولو بعد هذا العناء.

الكاتب: eslamsq

كاتب فلسطيني/ مصري يعيش في القاهرة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.